ساحات الطيران العربى

www.4flying.com
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الميركافا و العرب( الجزء الاول )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
karim sam

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 16/03/2008
العمر : 34
الموقع : http://karim.sos4um.net/

مُساهمةموضوع: الميركافا و العرب( الجزء الاول )   الثلاثاء مارس 25, 2008 10:40 pm

الميركافا و العرب
ضابط إسرائيلي عائد من لبنان .......
" القادة أخبرونا ، أن المنطقة قد تم تطهيرها من قبل المشاة ، وبعد ذلك بدأت الدبابات بتلقي الضربات ، الواحدة تلو الأخرى . لماذا أرسلونا إلى الجحيم ؟ لماذا أرسلونا إلى مواقع الكمائن ؟ وبدل أن نذهب لبيوتنا مع أعلام النصر ، كان علينا أن نذهب خلف جنائز رفاقنا "

نقدم للإخوة الأعضاء هذه الدراسة ، وهي عبارة عن تقرير صادر عن وزارة الدفاع الروسية ( بالإضافة لتعليقات خاصة بنا ) عن أحداث حرب لبنان 2006 . الروس تناولوا الموضوع من خلال تحليل موضوعي ومنطقي للصراع بين الأسلحة المضادة للدبابات ، ودبابة المعركة الرئيسة ، وليس من خلال المعركة بين الصواريخ المضادة للدبابات والميركافا ، وهذا ما نتمناه من جميع الأخوة المعقبين والمعلقين على الموضوع . أنا شخصياً قررت أن أرفق كامل الموضوع فى كتابي الجديد " قتال الدبابات فى التضاريس الحضرية والمفتوحة " لأن الموضوع يستحق التأمل والدراسة ، والتي هي فى محصلتها النهائية ، صفحة من صفحات الصراع بين الدبابة والأسلحة المضادة لها ...
مقدمة الموضوع :

لبضعة أسابيع ، خلال النزاع العسكري الذي تجلّى من 12 يوليو وحتى 14 أغسطس 2006 ، تحدى مقاتلوا حزب الله Hezbollah قوّة الجيش الإسرائيلي . لقد كان يفترض أن تكون هذه القوة مسحوقة crushed خلال أيام ، وبدل ذلك إكتفى الجيش الإسرائيلي بالإستيلاء على حفنة من القرى في جنوب لبنان، وقتل أكثر من 100 جندي ومدني إسرائيلي. لقد "ربح" حزب الله وإستطاع ببساطة خلال شهر ، أن يفعل ما لم تقدر الجيوش النظامية على فعلة !! حتى قال Timur Gokselوهو ضابط خدم مع جنود حفظ السّلام التّابعين للأمم المتحدة في جنوب لبنان من 1979 إلى 2003 " أنا كنت مندهش لإصرار هذه المجموعات على القتال من القرى".
ويبقى السؤال المهم ، ما هي مفاتيح النجاح keys success لمقاتلي حزب الله ، والتي سهلت لحزب الله ضرب دبابات Merkava ، وأحباط المذهب العسكري الإسرائيلي التقليدي القائم على الإندفاع المدرّع السريع والعميق إلى أرض العدو enemy territory .

معرفة التضاريس المحليّة :
يُعتقد أن لحزب الله أكثر من 1,000 مقاتل فى خطّ المجابهة ، مع ربما 3,000 في الإحتياطي . هم ينسحبون من القرى التى يحاربون منها بشكل منظم ، يستغلون معرفتهم العميقة فى التضاريس المحليّة . بالإضافة لمعرفتهم الشخصية ببعضهم البعض والمنطقة المحيطة . كما يمتلك مقاتلوا حزب الله طائرات بدون طيّار drones أيضا ، للتجسّس على التحركات الميدانية الإسرائيلية .

المخابئ والأنفاق :
من العام 2000 ، طوّر حزب الله مباني تحتية عسكرية سرية في جنوب لبنان ، إشتملت على الأنفاق tunnels ، بالإضافة للكهوف الطبيعية والمخابئ تحت الأرض ، حيث جرى تخزين الأسلحة ، والمقاتلين يمكن أن يعيشوا لفترات طويلة فى هذه المكامن . معظم هذه الأبنية جرى العمل بها في الليل ، في الإمتدادات البعيدة من الحدود. وتحدث الإسرائيليون كثيراً عن مقاتلي حزب الله ، الذين يظهرون بشكل مستمر من المخابئ المجهولة ، ويطلقون النار، وبعد ذلك يختفون ثانية .

القنّاصون :
رماة حزب الله مجهّزون بالبنادق المتقدّمة الحديثة ، ويستطيع رماتهم التمدد والإنتظار لساعات طويلة ، بحيث يقتنصون الجنود الإسرائيليين عندما تسنح لهم الفرصة . مهارة رميهم رائعة جداً . في يوليو 2004 قتل قنّاص sniper من حزب الله رميا بالرصاص ، جنديين إسرائيليين من مدى 500 ياردة .

قنابل الطرقات :
إستخدم مقاتلي حزب الله قنابل برؤوس شحنة مشكلة shaped-charge ، التي تركّزالإنفجار في إتّجاه محدد ، لضرب دروع العربات المدرّعة. ويجرى تفجير هذه الشحنات عن بُعد ، عن طريق الأشعة تحت الحمراء infra-red beam . ويعتقد المراقبين العسكريين بأنّ حزب الله ( ومنذ زمن بعيد ) زرع ألغام ضخمة تحت كلّ الطرق الرئيسة التى تعبر الحدود، ولذلك تفادت الدبابات الإسرائيلية طرق الحدود هذه عند بداية المواجهه .

بقي لنا المفتاح الأخير – والأول بطبيعة الحال – والذي وصفه اللواء المتقاعد الإسرائيلي Eiland Giora عندما قال " لقد كان هذا الطوفان الهائل من الصواريخ ، أحد المفاجآت التكتيكية العظيمة للحرب ، لقد إكتشفنا أن سقف دبابة المعركة الرئيسة 4 Merkava Mk ، كان لقمة سائغة للقذائف الحديثة ثنائية الرؤوس " .



التقرير الروسي عن المواجهه :


أكثر من 30,000 جندي إسرائيليين وبحدود 400 دبابة معركة رئيسية main battle tanks شُغلت مباشرة في المعركة على التربة اللبنانية ، الدبابات كانت من كلّ نماذج الدبابة Merkava . الألوية brigades المدرّعة الستّة التى شاركت بالقتال هي، لواءان ( 7 و847 ) كانتا مجهّزة بنموذج Merkava Mk 2 ( أدخلت الخدمة عام 1983 ) ، ثلاثة ألوية ( 188 و434 و673 ) مع النموذج Merkava Mk 3 ( أدخلت الخدمة عام 1989 ) ، ولواء واحد ( 401 ) مع النموذج الأكثر تقدما 4 Merkava Mk ( أدخلت الخدمة عام 2002 ) . ألوية المشاة السبعة، إثنان (1 و609 ) كانتا مجهّزه بناقلات جنود Achzarit المدرّعة الثقيلة، وهي تحوير عن الدبابات السوفيتية T-55 التى تم الإستيلاء عليها من القوات العربية في حروب 1967 و 1973.
منذ العام 2000، أدار حزب الله الفسحة بين الحدود الإسرائيلية ونهر الليطاني Litani river وقام بتحصينها بشدة ، والتي تتضمّن عدد كبير من الأنفاق تحت أرضية والتمويه الدقيق . على أية حال ، بالرغم من أن مقاتلي حزب الله إستعملوا هذه التحصينات، إلا أنهم لم يلجؤوا لتكتيكات القتال الموقعي أو الثابت positional warfare ، لكنهم إعتمدوا على العمليات العسكرية المتحركة mobile operations . المقاتلون نُظموا في مجموعات من نحو 20 شخص ( في أغلب الأحيان من خمسة إلى ستّة أفراد ) ، مستندون - وكقاعدة عامة - على منظومات القذائف المضادّة للدبابات anti-tank missile systems . وقد قامت إستراتيجيتهم على أساس التعرّض للوحدات الإسرائيلية المدرعة المتقدّمة tank units ، وإطلاق القذائف المضادّة للدبابات والموجّهة من مدى بعيد جدا ( كل مجموعة من 5-6 أفراد ، يحملون 5-8 قذائف م/ د ) ، ومن ثم تغيّير مواقعهم في أغلب الأحيان ، بإستخدام شبكة الأنفاق والمخابئ bunkers المنتشرة فى المنطقة . مقاتلي حزب الله كانوامدرّبون جيدا ومجهّزون بأفضل المعدات وفق المعايير الغربية.
حزب الله حرص على توفير جهد خاصّ لمواجهة سلاح الدروع الإسرائيلي ، مع عدد ضخم من الأسلحة المضادّة للدبابات، بضمن ذلك السوفيتي المضادّ للدبابات الموجّه Malyutka (AT-3 ) مع قذائف أخرى ( بضمن ذلك النسخ المجازة تصنيعياً ، الإيراني رعد Raad ورعد Raad-2T ذو الرأس الحربي المزدوج tandem warhead ) . ومن الصواريخ التى أستخدمت أيضاً الروسي AT-5 Konkurs ( بضمن ذلك النسخة الإيرانية المجاز تصنيعياً Towsan-1 ) ، الفرنسي ميلان MILAN ، والتاو الأمريكي TOW ( النسخة الإيرانيه Toophan ، ومع رأس حربي مزدوج Toophan-2 ) . كما تم إستخدام مدافع عديمة الإرتداد recoilless guns ( وإن كان على نطاق ضيق ) وقاذفات القنابل RPG-7 السوفيتيه المضادّة للدبابات والمحمولة يدويا .
علاوة على ذلك ، حزب الله إستخدم عدد صغير من الصواريخ الحديثة K115-2 Metis-M ( AT-13) و أنظمة قذائف 9 K 129 Kornet E ( AT-14 ) الموجّهة ليزرياً ، وقاذفات الكتفية الصواريخ RPG-29 Vampir المضادّة للدبابات ، وقد سُلمت هذه من قبل روسيا إلى سوريا في العامين 1998 - 1999 . الأنظمة الثلاثة الأخيرة ، إخترقت الدروع الإسرائيلية بشكل لا يدع مجالاً للشك ، وذلك بتأثير رؤوسهم الحربية الترادفية tandem والخارقة نوع HEAT . النظام Metis M له مدى بحدود 1500 متر ، ومسلّح بقذائف موجّه نوع 9M131 تزن 13.8 كيلوغراما بتوجيه سلكي wire-guidance . أما الأثقلKornet E فهو يُطلق قذيفة 9 M 133 موجّهة بالليزر ، تزن 29 كيلوغراما لمدى أقصى يبلغ 5500 متر . كلا النظامين طورا بمكتب تصميم الآلات " تولا " Tula . أما بالنسبة للقاذفة Vampir RPG-29 المحموله يدويا والمضادّة للدبابات ، فهي إحدى آخر منتجات شركة بازلت Basalt التى مقرّها في موسكو . يزن القاذف 11.5 كيلوغرام ، ويطلق قنابل تعمل بالدفع الصاروخي من سبطانة متداخلة telescopic pipe ، تزن القذيفة 6.2 كيلوغراما ، والمدى يبلغ بحدود 500 متر .
دفاعات حزب الله نظّمت فى مجملها حول هذه الأسلحة المضادّة للدبابات ، والتي إستعملت بأعداد كبيرة . وطبقا للتخمينات الإسرائيلية ، المقاتلون إطلقوا أكثر من 500 قذيفة موجّهة مضادّة للدبابات ، في يوليو لوحده ، وحوالي 1000 قذيفة خلال مراحل النزاع التالية . علاوة على ذلك ، القذائف الموجّهة المضادّة للدبابات إستعملت ليست فقط ضدّ الأهداف المدرّعة ، لكن أيضا ضدّ المشاة الإسرائيلي ( تشير صحيفة " يدعوتأحرنوت " أن معظم الجنود الإسرائيليون الذين قتلوا فى المواجهات اللبنانية وعددهم 68جندى ، كان بسبب الصواريخ المضادة للدروع ) . لقد حرص المقاتلون عموما على أن يستخدموا أسلحتهم من المدى الأقصى المحتمل maximum possible range . وبسبب الطبيعة الجبلية لتضاريس تلك المناطق ، فإن الإشتباكات engagements كانت على الأغلب من مسافات دون 3000 م ، حيث كَمِنت فرق حزب الله فى مخابيء مموهة ، كما قامت بزرع المتفجرات الكبيرة فى الطرق المعروفة . وعندما تنفجر دبابة إسرائيلية ، فإن مقاتلي حزب الله يبادرون إلى إطلاق قذائف الهاون mortar shells على المنطقة الخلفية للدبابة المصابة ، لقطع الطريق ومنع التعزيزات وفرق الإنقاذ من الوصول ، كما يتم إطلاق قذائف RPG على الدبابة المستهدفة بعد تطويقها ، خصوصاً تجاه المناطق الأقل تدريعاً فى الدبابة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://karim.sos4um.net/
 
الميركافا و العرب( الجزء الاول )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ساحات الطيران العربى :: الفئة الأولى :: منتدى السيناريوهات الجوية والرادارات القتالية :: منتدى القوات البرية-
انتقل الى: